اتفق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية في لقائهما بغزة يوم أمس على استكمال مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية اليوم الاثنين.

وقال غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية بعد اجتماع الزعيمين بأنه لم يتم استكمال المشاورات اليوم وإن المحادثات ستستمر خلال الأيام المقبلة لاستكمال مشاورات تشكيل الحكومة.

وأضاف حمد أن المسئولين يأملون الانتهاء من مفاوضات تشكيل الحكومة قبل نهاية المهلة الدستورية لها والتي تنتهي في 21 مارس الجاري.

من جانبه وصف الدكتور خليل الحية رئيس كتلة حماس البرلمانية الذي حضر اللقاء أجواء اجتماع الزعيمين بالإيجابية والجيدة قائلا: “إنها كانت صريحة وتناولت جميع القضايا العالقة بين الجانبين والمشاورات ستستأنف مساء الإثنين حول الأمور التي بحاجة لمزيد من البحث والتشاور”.

أما نبيل أبو ردينة مستشار عباس فقال: “لا توجد مشكلة خطيرة في المشاورات، هناك حاجة لأسبوع آخر من المحادثات، اتفاق مكة سينفذ بالكامل وحكومة الوحدة الوطنية قادمة”.

وكانت فتح وحماس قد توصلتا إلى اتفاق شامل في مكة المكرمة يوم 8-2-2007 أكدتا فيه على حرمة الدم الفلسطيني، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وضرورة إصلاح منظمة التحرير، والشراكة السياسية.

وبمقتضى الاتفاق تم توزيع 24 حقيبة وزارية، 9 لحماس، و6 لفتح بينهم منصب نائب رئيس الوزراء، و5 لمستقلين تسمي حماس 3 منهم، بينما تسمي فتح اثنين، بجانب 4 من القوى الأخرى الممثلة في المجلس التشريعي.