على الساعة 10 ليلا من يوم الخميس 1/3/2007 طوقت السلطة المحلية بسيدي قاسم والبوليس بجميع ألوانهم بيت الأستاذ محمد بيلالي بحي الجديد والمناسبة مأدبة عشاء، حيث أمر رجال المخزن من صاحب البيت إخراج من عنده من الضيوف، وهم الدكتور محمد الشباني طبيب بالمستشفى الرئيسي بالمدينة، والأستاذ محمد فكيرش مفتش ممتاز بوزارة التربية الوطنية، والمهندس عبد الخالق بوزيان. ولما امتنع صاحب البيت، رابطت قوات المخزن أمام البيت بهدف ترويع الجيران والمارة من قبل 4 سيارات فارهة وسيارتين كبيرتين للشرطة وعدد من المقدمين.

وعند الساعة 11 ليلا خرج الضيوف فطلبوا منهم بطاقات الهوية ليتم استدعاؤهم وصاحب البيت يوم الاثنين 5/3/2007 الى مخفر الشرطة.

وهكذا تقود وجبة عشاء الى مخافر الشرطة في زمن “العهد الجديد” : إنه “المفهوم الجديد للسلطة”!

فحسبنا الله ونعم الوكيل.