سبب القرب منه يوم القيامة

في حديث أوس بن أوس عن أبي أمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(أكثروا علي من الصلاة في كل يوم جمعة، فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة “صلى الله عليه وسلم”) رواه البيهقي.

وعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال:(أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة) أخرجه أبو داود والترمذي وابن حبان. قال الشوكاني: قال الترمذي بعد إخراجه حديث حسن غريب، وقال ابن حبان صحيح،{….} و{قوله أولى الناس بي يوم القيامة} أي أولاهم بشفاعتي وأحقهم بالقرب مني أكثرهم علي صلاة في الدنيا، لأن هذا الذي استكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم. قد توسل إلى شفاعته بوسيلة مرعية، وتقرب بقربة مرضية، ولو لم يكن في ذلك إلا ما سيأتي من أنه من صلى عليه مرة صلى الله عليه بها عشرا، فإن هذه المكافأة من رب العزة سبحانه مستلزمة للثواب الأكثر.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إن أقربكم مني يوم القيامة في كل موطن أكثركم علي صلاة في الدنيا) ذكره البيهقي في الجزء الذي ذكر فيه حياة الأنبياء وابن بشكوال والحافظ وغيرهما.

قال ابن الجوزي في بستان الواعظين ص:347-348: روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:(أنجاكم يوم القيامة من أهوالها ومن مواطنها أكثركم علي صلاة).

عباد الله الملك الديان، يا أهل الإسلام والإيمان صلوا بنا على سيدنا محمد رسول الملك الرحمان، لعله يخلصنا من عذاب النيران.

وأنشدوا:

صلوا على ماجد جلـت مآثـره        *******       وأكثر الخلق إفضالاً وإحساناً

أتى العباد وقد ضلت مسالكهـم        *******       فأوضح الحق تبياناً وبرهـاناً

وبين الدين بالتذكيـر مجتـهـداً        *******       وأظهر الشرع أحكاماً وقرآناً

وأنقذ الخلق من نار السموم لظى        *******       وأورد الناس جنات ورضواناً

لا تبغ طيباً إذا ما كنت ذاكـره        *******       ولا ترد بعده روحاً وريحـاناً

فيه الجنان وفيه الحسن مجتمع        *******       والنبل والظرف أشكالا وألواناً

فالحمد لله إذ كـنا لـه تبـعـاً        *******       لقد تفـضل بالخيرات مـولانا

سبب لمصافحته صلى الله عليه وسلم ومهر أزواج الجنة

روى ابن بشكوال من طريق أبي المظفر عبد الرحمان بن عيسى قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:(من صلى علي في يوم خمسين مرة صافحته يوم القيامة) انتهى.

و يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:(أكثركم علي صلاة أكثركم أزواجا في الجنة) ذكره صاحب الدر المنظوم. وذكره الإمام ابن الجوزي في البستان، وقال:فالله الله يا معشر المؤمنين أكثروا من الصلاة على سيد المرسلين، وخاتم النبيين، وارعوا في المقام الأمين، والتمتع بالحور العين، والنظر إلى وجه مولانا رب العالمين.

– الصلاة عليه مهر حواء أم البشر ومهر الحور العين:

قال ابن الجوزي في البستان ص:370: ذكر في بعض الأخبار أن آدم عليه السلام رفع رأسه فنظر على ساق العرش: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فقال آدم: يا رب من هذا الذي كتبت اسمه مع اسمك؟ فقال الله تعالى: يا آدم هو نبيي وصفيي وهو حبيبي، ولولاه ما خلقتك ولا خلقت جنة ولا ناراً. فلما خلق الله سبحانه حواء نظر آدم إليها فقال: يا رب زوجني منها، فقال الله تعالى: وما مهرها يا آدم؟ فقال : يا رب ما أعلم، قال الله تبارك وتعالى: يا آدم صلّ على محمد عشر مرات، فصلى آدم عليه كما أمره الجبار جل جلاله، فزوجه الله سبحانه منها وكان صداقها الصلاة على محمد المختار مهراً لأمة الملك الجبار، فكيف لا تكون صلاتنا عليه مهراً للحور العين في دار القرار، ومن دخل دار القرار نجا من عذاب النار، لأنه قال صلى الله عليه وسلم:(أكثركم علي صلاة أكثركم أزواجاً في الجنة).

– وعن عبد الله بن جراد رضي الله عنه قال: شهدت النبي صلى الله عليه وسلم فقال:(حجوا الفرائض فإنها أعظم من عشرين غزوة في سبيل الله وإن الصلاة علي تعدل ذالك كله) أخرجه الديلمي في مسند الفردوس عن طريق أبي نعيم بسند ضعيف.

نور لصاحبها وتنجي من أهوال القيامة

عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(إن أنجاكم يوم القيامة من أهوالها ومواطنها أكثركم علي صلاة في دار الدنيا، أنه قد كان في الله وملائكته كفاية قال تعالى:{إن الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما}) خص بذلك المؤمنين ليثيبهم عليه.[الصلات والبشر:87].

وعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(يا أيها الناس إن أنجاكم يوم القيامة من أهوالها ومواطنها أكثركم علي صلاة في دار الدنيا).

وفي الجامع برمز الديلمي في مسند الفردوس قال صلى الله عليه وآله وسلم:(زينوا مجالسكم بالصلاة علي فإن الصلاة علي نور لكم يوم القيامة).

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:(من صلى علي يوم الجمعة مائة مرة جاء يوم القيامة ومعه نور لو قسم ذلك النور بين الخلائق كلهم لوسعهم) ذكر هذا الحديث الإمام الجزولي في الدلائل.

ينشئها الله شخصا ينجيك به من الكرب

يحكى عن الشبلي رضي الله عنه قال: مات رجل من جيراني فرأيته في المنام فقلت: ما فعل الله بك؟ فقال: يا شبلي مرت بي أهوال عظيمة وذلك أنه ارتج علي عند السؤال فقلت في نفسي: من أين أُتِيََ علي ألم أمت على الإسلام؟ فنوديت هذه عقوبة إهمالك للسانك في الدنيا، فلما همَّ بي الملكان حال بيني وبينهما رجل جميل الشخص طيب الرائحة فذكرني بحجتي فذكرتها، فقلت من أنت يرحمك الله؟ قال: أنا شخص خلقت من كثرة صلاتك على النبي صلى الله عليه وسلم، وأمرت أن أنصرك في كل كرب. ذكره ابن بشكوال. [القول البديع:121].

سبب لدخول الجنة وبراءة من النفاق والنار

قال النبي صلى الله عليه وسلم:(من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا، ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه مائة، ومن صلى علي مائة كتب الله بين عينيه براءة من النفاق وبراءة من النار وأسكنه يوم القيامة مع الشهداء) رواه الطبري في الأوسط والصغير عن أنس بن مالك رضي الله عنه. [ورد الصالحين:40].

وقال صلى الله عليه وسلم:(من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا، ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه مائة، ومن صلى علي مائة صلى الله عليه ألفا، ومن صلى علي ألفا زاحمت كتفي كتفه يوم القيامة على باب الجنة، وحرم الله جسده على النار) وكفى بهذه المزية شرفا لمن وفقه الله للصلاة على المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

وعن أبي عبد الرحمان المقري قال بلغني أن خلاد بن كثير كان في النزع فوجد تحت رأسه رقعة مكتوب فيها: هذه براءة من النار لخلاد بن كثير. فسألواْ أهله ما كان عمله فقال أهله: كان يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم كل جمعة ألف مرة.[القول البديع:197].

سبب للدخول تحت ظل العرش

ويروى عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:(ثلاثة تحت ظل عرش الله يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله. قيل من هم يا رسول الله؟ قال: من فرج عن مكروب من أمتي وأحيى سنتي وأكثر الصلاة علي) ذكره صاحب الدر المنظم ولم أقف على أصل معتمد إلا أن صاحب الفردوس عزاه لأنس بن مالك ولم يسند ولده، وعزاه غيره لفوائد الخلعي من حديث أبي هريرة .والله أعلم.[القول البديع:123].

وفي بستان الواعظين لابن الجوزي ص:345 : روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:(ثلاثة يوم القيامة تحت عرش الله يوم لا ظل إلا ظله، قيل من هم يا رسول الله؟ قال: من فرج عن مكروب أمتي، ومن أحيى سنتي، ومن أكثر الصلاة علي){رواه الترمذي 484 في الوتر، وقال: حسن غريب، وانظر ضعيف الجامع1821}

فاجتهدوا رحمكم الله في التفريج لهموم المكروبين، وفي إحياء سنة خاتم النبيين، وفي الصلاة على سيد المرسلين وأكرم الخلق على رب العالمين.

وأنشدوا:

صلوا على خير الأنام كرامـة        *******       وجلالة يا معشـر الإسـلام

فهو النبي المصطفى علم الهدى        *******       وأدل من يدعو لسبـل قـوام

نطق الكتاب بفضلـه وجلالـه        *******       وبفضله ننجو مـن الأسقـام

صلوا على خير البريـة كلهـا        *******       ما لاح بدر تحت جنح ظلام

فهو السبيل لدار كـل كرامـة        *******       وهو الدليل لجنـة وسـلام

وهو الشفيع لمن يديـن بدينـه        *******       ولمن يلوذ بملـة الإسـلام