عرفت مدينة العروي  إفليم الناظور- مرة أخرى إنزالا كبيرا لأجهزة الأمن بكل تلاوينها والتي فاق عدد رجالها المائة والثلاثون، حيث تمت يوم الجمعة 23/02/2007 محاصرة مسجد العراوات بالحي الذي يقطنه السيد حسين مرجاني الذي مازال مشردا هو وعائلته بسبب تشميع بيته، الذي كان ينعقد فيه مجلس للنصيحة وهو مجلس تربوي خاص بأعضاء العدل والإحسان ، منذ ليلة الأحد 18/02/2007.

وقد استنكر سكان الحي هذا الفعل الشنيع الذي لا يعير حرمة لبيت الله، أو يوم الجمعة المعظم عند الله عز وجل وعند المؤمنين.

(ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين ). صدق الله العظيم.