جماعة العدل والإحسان

سيدي مومن

في إطار حملته الاستفزازية الشعواء التي يشنها المخزن على أعضاء جماعة العدل والإحسان، أقدمت السلطات المخزنية بمنطقة سيدي مومن يوم الأحد 25 فبراير 2007 على منع لقاء تواصلي لشباب العدل والإحسان بالمنطقة مع الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان الأستاذ حسن بناجح، حيث عرف محيط البيت الذي كان مقررا احتضانه للقاء إنزالا مكثفا لرجال الأمن وأعوان السلطة الذين منعوا أعضاء الجماعة من ولوج البيت، كما قاموا بتهديد صاحبه، في تأكيد جديد على سياسة الدولة في خرقها للقوانين وضربها عرض الحائط كل الأحكام القاضية بشرعية الجماعة وقانونية مجالسها.

فإلى متى تستمر الآلة المخزنية في ممارساتها التعسفية ضد أعضاء جماعة العدل والإحسان المتمسكين بحقهم المشروع في الاجتماع على ذكر الله عز وجل؟