ذكرت وزارة الداخلية السعودية مساء أمس الإثنين 26-2-2007 أن ثلاثة فرنسيين كانوا يتوجهون للعمرة قتلوا وأصيب رابع جرّاء إطلاق نار من سيارة قرب بلدة تبوك شمال غرب المملكة العربية السعودية.

وقتل اثنين على الفور في موقع الهجوم، فيما لفظ الثالث أنفاسه بعد قليل من نقله للمستشفى، بينما ذكرت وكالة فرنس برس أن الرابع لقي حتفه صباح اليوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية: إن مجموعة من السياح، انقسموا إلى مجموعتين بعد قضاء ليلة في الصحراء قرب مدينة مدائن صالح الأثرية -بالقرب من تبوك- خلال عودتهم من رحلة برية، إذ عاد بعضهم إلى الرياض، بينما بقي ثمانية فرنسيين لأن بعضهم كان مسلمًا، وكان يأمل أن يؤدي العمرة في مكة المكرمة.

وهذا هو أول اعتداء يستهدف أجانب في المملكة منذ مقتل الفرنسي لوران باربو، الذي كان يعمل لمجموعة “تاليسإلكترونيك” في 26-12-2004 في مدينة جدة غرب البلاد.

وما تزال الأجهزة الأمنية تطارد عناصر مسلحة في البلاد نفذت على مدى السنوات الماضية سلسلة هجمات استهدفت بشكل أساسي المنشآت النفطية.