ذكرت دراسات جديدة أن الرضاعة الطبيعية التي تساعد في بناء نظام المناعة للطفل ربما تكون أفضل خيار للأمهات المصابات بفيروس (اتش.اي.في.) المسبب لمرض الإيدز في الدول النامية رغم خطر انتقال الفيروس إلى أطفالهن.

وبصفة عامة يجري نصح الأمهات الحاملات لفيروس (اتش.اي.في.) بتغذية أطفالهن بالحليب المجففة للحد من مخاطر انتقال الفيروس، لكن هذا أدى إلى مشاكل في الدول التي لا تتوفر فيها المياه النقية وحاجات أخرى.

وقال الدكتور “هوسين كوفاديا” طبيب الأطفال بجامعة كوازولو ناتال في جنوب إفريقيا أمام مؤتمر عن الفيروسات والأمراض التي تنتقل بالعدوى أن توجيه الأمهات الحاملات لفيروس (اتش.اي.في.) بالدول النامية إلى الرضاعة الطبيعية لأطفالهن سيؤدي إلى إصابة حوالي 300 ألف طفل بالفيروس لكنه سينقذ 1.5 مليون من الموت بسبب أمراض أخرى.

وأضاف قائلا “لبن ثدي الأم غني بالعوامل المناعية…يجب تشجيع الرضاعة الطبيعية وحمايتها والحفاظ عليها على الرغم من مخاطر الإصابة بفيروس اتش.اي.في.”

واقترح “كوفاديا” حث النساء المصابات بفيروس (اتش.اي.في) في الدول التي يوجد بها معدل لوفيات للأطفال يبلغ 25 في المائة أو أعلى على تغذية أطفالهن بالرضاعة الطبيعية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن النساء المصابات بفيروس (اتش. اي.في) يمكن أن تنقل الفيروس إلى أطفالهن أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة. وبدون تدخل سيصاب ما بين 20 إلي 45 في المائة من الأطفال بالفيروس المسبب للايدز عبر الأم.