العدل والإحسان

وارزازات

بيان إلى الرأي العام

وجبة غذاء تنتهي إلى مخفر الشرطةببالغ الأسف والحزن الشديدين على بلدنا العزيز الذي مازال يرزح تحت عقلية مخزنية بائدة تقدس التعليمات، وتخرق القوانين، عاشت مدينة ورزازات يوم الأحد 25 فبراير 2007 على إيقاع استنفار أمني غير مسبوق بسبب وجبة غذاء في بيت الدكتور مصطفى الشكري، حضرها مجموعة من أعضاء جماعة العدل والإحسان تدارسوا بعض المعاني الإيمانية والتربوية من كتاب الإحسان للأستاذ المرشد، حين اقتحمت القوات المخزنية بمختلف ألوانها البيت وبعنف شديد، وعلى رأسها قائد المنطقة، واستولوا على المصحف الشريف وعلى بعض كتب المرشد، وتم اقتياد الإخوة إلى مقر الأمن الإقليمي حيث لبثوا منذ العاشرة صباحا إلى حدود الثامنة ليلا، وحررت لهم محاضر بتهم الانتماء إلى جماعة غير قانونية.

وإننا إذ نخبر الرأي العام الوطني بهذا التعسف، نعلن ما يلي:

– إدانتنا الشديدة للتصرفات الخرقاء والهوجاء للسلطات المخزنية.

– تضامننا المطلق مع كل أبناء الجماعة الذين تعرضوا للمضايقات. والتعسفات المخزنية.

– تشبثنا بحقنا الدستوري في التجمع.

– دعوتنا كافة الهيآت الحقوقية والسياسية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ما تتعرض له الجماعة.

وحسبنا الله ونعم الوكيل، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

فيما يلي لائحة بأسماء المعتقلين:1- د. مصطفى الشكري: أستاذ ثانوي

2- الحسين أيت الحبيب: أستاذ ثانوي

3- محمد أيت كاغو: أستاذ

4- لحسن شعيب: أستاذ ثانوي

5- أحمد احسيسو: أستاذ إعدادي

6- بدر الصافي: موظف

7- زكرياء السرتي: أستاذ ثانوي

8- حسن مودن: أستاذ ثانوي

9- محي الدين حاجي: أستاذ إعدادي

10- محمد والحسين: مقتصد

11- عبد العالي بوهة: أستاذ إعدادي

12- عبد العظيم صالح: أستاذ ثانوي

13- ابراهيم عباد: أستاذ ابتدائي

14- محمد صدقي: أستاذ إعدادي

15- أحمد دخيسي: أستاذ إعدادي

16- لحو لخدي: أستاذ ابتدائي