لليوم الثالث على التوالي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها العسكري على مدينة نابلس بالضفة الغربية، مع تأكيدات صهيونية بأنه سيستمر لعدة أيام.

هذا العدوان الجديد الذي أطلقت عليه “إسرائيل” اسم “الشتاء الحار” يعد الأقوى والأعنف منذ عامين، فقد نقلت مصادر أمنية فلسطينية أن أكثر من 20 آلية لقوات الاحتلال قامت فجر اليوم الإثنين بمواصلة قوات الاحتلال محاصرتها للبنايات ومداهمة البيوت وإطلاق النار على المواطنين واعتقالهم.

ونقل الإعلام الفلسطيني أن عشرات من ضباط جهاز المخابرات الإسرائيلي يشاركون في عملية التحقيق مع المواطنين للحصول عن معلومات عن مطلوبين فلسطينيين.

وكانت قوات الاحتلال قد بدأت عدوان “الشتاء الحار” مساء السبت، وتضمن مداهمات للمنازل واعتقالات واسعة بين المواطنين الفلسطينيين أسفرت عن إصابة 13 مدنيا فلسطينيا على الأقل برصاص الاحتلال واعتقال 25 آخرين، فيما أصيب جنديان إسرائيليان في اشتباكات مع مقاومين فلسطينيين.

كما فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء الأحد 3 منازل فلسطينية في مدينة نابلس بالضفة الغربية خلال أكبر حملة اجتياح تتعرض لها المدينة منذ نحو 5 سنوات.