جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

اللجنة الحقوقية المحلية

فـــــاس

بـــــلاغ

اجتمعت اللجنة الحقوقية المحلية التابعة لجماعة العدل والإحسان بفاس لتدارس الخروقات الحقوقية المرتكبة من طرف السلطات المخزنية ضد الجماعة محليا ووطنيا ..

وهكذا تم التطرق إلى مجموعة من الملفات، منها ملف الاعتقالات التي لا تزال متواصلة ضد أعضاء الجماعة، وكذا المحاكمات الجارية، وما يصاحبها من أحكام جاهزة بتعليمات سافرة. وتم الوقوف أيضا على تمادي المخزن في أساليبه العتيقة في استخدام لغة الهراوات لقمع الوقفات والاحتجاجات، كالذي حصل بمدينة وجدة يوم الجمعة 11 فبراير 2007 عند الاحتجاج السلمي المندد بالحفريات التي يقوم بها الصهاينة ضد المقدسات الإسلامية بفلسطين..

وعلى المستوى المحلي تم التركيز على الملف الذي يتابع فيه الأخ عمر محب، والاعتقال التعسفي الذي لازال مفروضا عليه لشهره الرابع رغم انتفاء الأدلة ضده، ورغم طلبات تمتيعه بالسراح تبعا لذلك .. وبعد أن اتضح بما لايدع مجالا للشك بأن الملف فارغ في مستنداته القانونية، وأن الخلفية التي تحركه سياسية محضة، قرر أعضاء اللجنة الحقوقية المحلية توجيه نداء إلى مختلف الجهات الحقوقية وهيئات المجتمع المدني لتتحمل بدورها مسؤوليتها اتجاهه..

كما وقفت اللجنة على ملف ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان تم سحب رخص الثقة للسياقة منهم ظلما وعدوانا على خلفية انتمائهم لجماعة العدل والإحسان..

وأمام هذه الأوضاع والانتهاكات الجسيمة لحقوق مواطنين لا ذنب لهم إلا انتماءهم لجماعة العدل والإحسان فإن اللجنة الحقوقية المحلية بفاس:

ـ تعبر عن استنكارها وتنديدها بهذه الأساليب المخزنية الانتقامية المقيتة..

ـ تدعو جميع الهيئات والمنظمات الحقوقية إلى الوقوف في وجه هذه الممارسات وهذه الانتهاكات، وما يماثلها كثير في أوساط الشعب المغلوب على أمره ..

ـ تضع يدها في يد كل من يدافع عن حق الإنسان وكرامته ضد كل شكل من أشكال الانتهاكات المسلطة عليه.

عن اللجنة المحلية

فاس

في 12 فبراير 2007