سألت جريدة النهار في عددها الصادر بتاريخ 20 فبراير2007 رئيس المجلس النيابي هل يكتفي بالمواقف التي يتخذها حتى الآن إزاء ما يحصل، في حال عدم نجاح الوساطات العربية العربية، والعربية الإيرانية، فأجاب بعد تفكير:” إذا استمر الوضع على هذا المنوال ولم تسوَّ الأمور ولم نصل إلى إيجاد حلول، فسأعقد مؤتمرا صحافيا مفصلا قبل نهاية الشهر الجاري أشرح فيه للبنانيين كل شيء. في اختصار، سأفضح من يعرقل قيام المحكمة الدولية وإنشاء حكومة الوحدة الوطنية، لأن من واجباتي اطلاع اللبنانيين على هذه التفاصيل، ومن غير المقبول بقاء الوضع على هذه الحال”.