يبدو أن هلوسة المخزن وصلت منتهاها في الانفضاح والتناقض، فبعد أن أعلنت الوزارة “المكلفة” بالشباب عن زعمها تنظيم أزيد من 2000 منتدى وتظاهرة لتشجيع الشباب على المشاركة السياسية، وبعد أن اتخذت من دور الشباب والمؤسسات التعليمية فضاءات مناسبة لذلك- وهي فضاءات ممنوعة إلا على أنشطة الوزارة- قامت إدارة دار الشباب جمال الدين خليفة بتنسيق مع جمعية الكغاط للمسرح والتنمية بدعوة مجموعة من الأساتذة بثانوية أولاد احريز للمشاركة في ندوة حول موضوع “الشباب والمشاركة السياسية” يوم السبت 15دحنبر 2006 ، و قد كان من بين المشاركين الأستاذ أحمد الفراك الذي تحدث في مداخلته عن “الشباب المغربي: مدخل لمشاركة سياسة حقيقية”.

لكن بعد ذلك تمت مرابطة الشرطة أمام الثانوية مما بث الرعب في صفوف التلاميذ، كما تم استدعاء الأستاذ الفراك للتحقيق معه من قبل الشرطة القضائية يوم 12فبراير2007 نتيجة تقرير سري أرسله باشا المدينة إلى الوكيل العام للملك…

فهذا هو الحوار، وهذه هي حرية التعبير، وهذه هي الديمقراطية، وهذه هي المشاركة، وهذا هو الاختلاف، وهذه هي السياسة، وإلا فلا…

{أف لكم ولما تعبدون}

أحمد الفراك برشيد

19-02-2007