تنتهي يومه الأربعاء 21 فبراير 2007 المهلة التي منحها مجلس الأمن الدولي لإيران لتعليق تخصيب اليورانيوم، ومن المقرر أن يرفع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقريرا في الموضوع إلى مجلس الأمن الدولي.

وعبرت طهران قبيل موعد انتهاء المهلة بالإعراب عن استعدادها لتقديم ضمانات على سلمية ملفها النووي خلال اجتماع رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني مساء الثلاثاء مع البرادعي في فيينا.

وقال لاريجاني إن بلاده مستعدة للدخول في مفاوضات من أجل إزالة أي قلق غربي من احتمال حدوث انحراف في أنشطتها في المستقبل نحو صنع أسلحة نووية. محذرا بأن الملف النووي لا يمكن حله باستخدام القوة أو الضغوط.ذ

وسيحدد البرادعي في تقريره، الذي سيرفعه في غضون اليومين القادمين، ما إذا كانت إيران قد وافقت أم لا على الامتثال لقرار مجلس الأمن الذي تم التصويت عليه يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ويطالب طهران بتعليق تخصيب اليورانيوم.