اعتقلت قوات الأمن السبت 16 فبراير 2007 العديد من أعضاء جماعة العدل والإحسان بكل من مدينة العروي وقلعة السراغنة لتخلي سبيلهم بعد ذلك، كما تدخلت قوات الأمن لتفريق نساء ينتمين لجماعة العدل والإحسان بمدينة مراكش وأعضاء في الجماعة بمدينة بنكرير بعدما كانوا يعقدون مجلس النصيحة.

وأكد حسن بناجح ، قيادي في جماعة العدل والإحسان، أن السلطات اعتقلت الأستاذ محمد عبادي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، رفقة سبعين عضوا من الجماعة بمدينة العروي على الساعة العاشرة ليلا لتطلق سراحهم في تمام الساعة الثانية صباحا من يوم أمس.

وأوضح بناجح أن السلطات قامت بتشميع المنزل الذي كان يعقد فيه أعضاء الجماعة مجلس النصيحة بعد إخراج صاحب البيت بالقوة رفقة أسرته.

وأكد المتحدث نفسه أن قوات الأمن اقتحمت منزلا كانت تجتمع فيه نساء جماعة العدل والإحسان بمراكش ففرقوهن بالقوة، الشيء نفسه حدث لأعضاء الجماعة (رجال) بمدينة بنكرير.

وقال قيادي العدل والإحسان إن هذا سادس منزل يتم تشميعه منذ انطلاق الحملة الأمنية التي تخوضها السلطات ضد أنشطة الجماعة، مذكرا بتشميع السلطات في وقت سابق بيوتا بكل من مدينة الناظور ووجدة ومدينة العروي وبوعرفة وزايو .

وأفاد مراسل “”التجديد”” بقلعة السراغنة أن قوات الأمن حاصرت منزلا بحي الهناء كان يعقد فيه 12 عضوا من جماعة العدل والإحسان مجلس النصيحة على الساعة التاسعة والنصف ليلا، فتم اعتقالهم إلى جانب خمسة أعضاء كانوا في طريقهم للبيت، وبعد التحقيق معهم أطلق سراحهم على الساعة الثانية عشرة ليلا من اليوم نفسه.

عن جريدة التجديد.