بيان

شهد مقر جمعية منتدى الثقافة والتنمية بمنطقة بنسودة بفاس حـــلقة جديدة من مسلسل المنع الذي يصدر في حقها و الذي يقوم بدور البطولة فيه كما عودتنا دائما السلطات المحلية.

فبعدما استوفت الجمعية كل الأمور القانونية لعقد جمعها العام العادي يوم الخميس 15 فبراير 2007 و الذي كان مبرمجا على السـاعة الثالـثة بـعد الزوال ،فوجئت الجمعية بتدخل لا قانوني للسلطة المحلـية تمثل في إنزال مخزني مروع تمثل في قائد المنطقة ،خمس ضباط شرطة ، مجموعة من أعوان السلطة ، إضافة إلى رجال المخابرات وبعض العساكر، محـاولـين إرهاب الحاضرين وإخراجهم من القاعة لكنهم فوجئوا بنوعية الحـضــور الذي لم يكن سوى مجموعة من الفاعلين الجمعويين ، من بينهم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والتي حاول ممثلوه التـصـدي لـهذه الخــروقات ، الشيء الذي أربك السلطات فلم تـعـد تعرف ما العذر الذي يـجب تقديمه لإيقاف الجمع العام إلا  هذه تعليمات”.

* فإلى متى سيظل العمل الجمعي يحاصر و يضايق بهذا الشكل؟

* وهل ستظل مؤسسات الداخلية تتذرع دائما بالتعليمات الفوقية  ؟

* وهل التعامل بالخروقات هو السبيل لتحقيق التنمية المنشودة؟

لذا فجمعية منتدى الثقافة و التنمية تطالب ب :

– فتح تحقيق لتبيان سبب المضايقات التي تتعرض لها.

– محاسبة من يستخدم الشطط في استعمال السلطة لإيقاف قطار التنمية.

– رد الاعتبار للعمل الجمعي ، وخصوصا جمعية منتدى الثقافة و التنمية.

عن مكتب الجمعية