نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة مكناس يوم الجمعة 16/02/2007 وقفة مسجدية تنديدا بما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك في إطار المخططات الصهيونية الرامية إلى هدمه وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه، واستنكارا لتخاذل الأنظمة العربية عن نصرة مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد ردد الحاضرون شعارات تحي المجاهدين في أرض الرباط، وأخرى تعبر عن استعدادهم لفداء مسرى رسول الله بكل غال ونفيس، كما توجهوا إلى العلي القدير سائلينه أن يمن على هذه الأمة بالنصر والتمكين، وبعدما تلا الأستاذ عبد الحميد البارودي- أحد قياديي الجماعة  البيان الختامي، ختمت الوقفة بقراءة سورة الفاتحة جماعة.

فيما يلي نص البيان الختامي:

بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحسان

مكناس

بيان

في إطار واجب النصرة وتضامنا مع إخواننا المرابطين في أرض الإسراء والمعراج، القائمين على ثغر أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

خرج جموع المصلين عقب صلاة الجمعة 16/02/2007م 27 محرم 1428هـ بمدينة مكناس -كما في باقي المدن المغربية- استجابة لنداء جماعة العدل والإحسان في وقفة مسجدية تنديدا واستنكارا لما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك في إطار المخططات الصهيونية الرامية إلى هدمه وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه، حيث كثفت الآلة الصهيونية من أعمال الحفر والهدم والجرف للجسر التاريخي المؤدي إلى باب المغاربة، إضافة إلى غرفتين من ناحية حائط البراق وهو ما يهدد بانهيار هذا الحائط الذي يعتبر جزءا من المسجد الأقصى.

يأتي هذا في ظل التخاذل والصمت الرهيبين للأنظمة العربية أمام تلاعب الكيان الصهيوني بمقدسات المسلمين ومشاعرهم.

وبهذه المناسبة نعلن للرأي العام ما يلي:

– مباركتنا لاتفاق مكة المكرمة الذي نص على حرمة الدم الفلسطيني.

– دعوتنا كافة الأطراف الفلسطينية إلى تغليب لغة الحوار ومراعاة واجب الأخوة.

– تنديدنا بالهجمة الصهيونية التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك.

– تضامننا مع الشعب الفلسطيني المجاهد والمرابط.

– مطالبتنا الأنظمة العربية بالخروج من صمتها والدفاع عن مقدسات الأمة.

– دعوتنا الهيئات والمنظمات وكافة أصحاب الضمائر الحية للوقوف سدا منيعا ضد الظلم المسلط على الأمة الإسلامية.

– يقيننا بأن محنة الأقصى والعراق والأمة الإسلامية لن تطول بإذن الله، ونقول للمجاهدين في فلسطين بلسان واحد “ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون” والنصر آت آت آت.

[ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز”.

الجمعة 27 محرم 1428هـ / موافق 16 فبراير 2007