بعد الاعتداء الصهيوني الأخير الذي تعرض له المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وخاصة الجسر المؤدي إلى باب المغاربة، نظمت جماعة العدل والإحسان بتطوان وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة 16 فبراير 2007 بمسجد عمر بن الخطاب، رفع خلالها المصلون شعارات تندد بهذه الجريمة النكراء، وتنبه الحكام إلى ما تقتضيه خطورة الوضع.