هددت حركة الجهاد الإسلامي على لسان الناطق باسم الحركة في قطاع غزة، بتصفية وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، التي وقعت على قرار رصد 5 ملايين دولار مكافأة لمن يساعد على اعتقال الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام للحركة.

واعتبر أن قرارها هو ضوء أخضر لجهاز «الموساد»، بتصفية الدكتور شلح. واستطرد البطش قائلا إن «أية محاولة للمس بالدكتور رمضان، تعني أن رايس ومن أصدر القرار، سيكونان على رأس قائمة المطلوبين، وسيكونان هدفا للمقاومة».