صرح أحد قادة “حماس” بـأن حكومة الوحدة الوطنية لن تعترف ب “إسرائيل” مهما كانت الضغوط، رغم أن اللجنة الرباعية ( الولايات المتحدة الأمريكية، الإتحاد الأوروبي، روسيا والأمم المتحدة) تضع شروطا لرفع الحصار المضروب على حكومة حماس من بينها الاعتراف بالكيان الصهيوني والالتزام باتفاقات السلام معه و”نبذ العنف؟”.

وأضاف القيادي بأن رئيس الوزراء إسماعيل هنية سيسعى إلى تشكيل الحكومة قبل اجتماع اللجنة المذكورة يوم 21 فبراير.

من جهته أوضح مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل عمرو أن يتم تشكيل الحكومة الجديدة خلال أسبوع، مذكرا بأن النقاش الآن جار حول الأسماء التي رشحتها “حماس” لقيادة وزارة الداخلية.

كما أشار إلى وجود اتفاق حول دمج القوة التنفيذية في الأجهزة الأمنية من جهة، مع إمكانية تشكيل مجلس للأمن يكون مظلة لها جميعا من جهة ثانية.