انطلق ظهر اليوم الأربعاء 7 فبراير 2007 بمدينة مكة المكرمة الحوار الهام بين كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس زعيم حركة فتح، وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، في سعي جديد لتشكيل حكومة وحدة فلسطينية وتجاوز الإشكالات العالقة بين الحركتين.

ونقلت المصادر تعهد القائدين بعدم مغادرة البلد الحرام إلا بعد الاتفاق على حكومة وحدة وطنية، ووقف الاقتتال الداخلي بين الحركتين.

ففي كلم، افتتاحية للحوار تعهد الرئيس عباس بعدم مغادرة السعودية إلا بعد أن يتوصلوا لاتفاق ينهي الاقتتال بين الفصيلين، والذي وصفه بالكارثة.

أما خالد مشعل فقال: “لن نبرح هذا المكان إلا متفقين، تقديرا لحرمة المكان وحرمة الزمان وحرمة الدم الفلسطيني”. وأضاف: “نريد أن نتوحد وأن نحقق شراكة لننطلق من خلالها لكل أهدافنا أمام المجتمع الدولي”.

وفي السياق ذاته قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية: “نحن أحوج ما نكون إلى ميثاق شرف يؤكد أن أموالنا وأعراضنا ودماءنا علينا حرام.. نريد اتفاقا شاملا ينهي حالات الاحتقان وكل القضايا العالقة بيننا”.

وكان العاهل السعودي قد أجرى لقاءات تمهيدية منفصلة بالوفود الفلسطينية أمس الثلاثاء 6-2-2007.