أعلنت السلطات الإندونيسية حالة الطوارئ القصوى بالعاصمة جاكرتا بعد أن ارتفع مستوى المياه إلى أربعة أمتار، وبعد أن ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي تضرب البلد إلى 25 قتيلا ونحو 350 ألف مشرد.

وتشهد إندونيسيا منذ ثلاثة أيام أمطارا طوفانية سببت فيضانات واسعة للأنهار في العاصمة الإندونيسية ومدينتي تانغيرانغ وبيكاسي المجاورتين وهي مدن تضم نحو 12 مليون نسمة.

وغطت المياه نحو ثلاثة أرباع العاصمة جاكرتا في أكبر فيضانات في تاريخها حتى وإن كانت فيضانات 2002 أسوء من حيث عدد القتلى.

وقضى أغلب ضحايا هذه الكارثة غرقا أو صعقا بالكهرباء وسط مخاوف من انتشار الأمراض بسبب نقص المياه النظيفة التي حرم منها نحو نصف مليون، بعد أن انقطع الإمداد بالمياه ودمرت السيول محطات.

ونشر الجيش نحو 1800 جندي في مختلف أنحاء العاصمة للمساعدة في إجلاء السكان باستخدام القوارب والشاحنات.

وقد توقعت الأرصاد الجوية استمرار هطول الأمطار لبضعة أيام، على أن تستمر وتيرة الأحوال الجوية المضطربة حتى نهاية الشهر الحالي.