انتقض اتفاق الهدنة بين حركتي حماس وفتح وتحمل كل منهما غريمتها مسؤولية تجدد الاشتباكات، التي أدت أمس الخميس واليوم الجمعة إلى مقتل حوالي 23 شخصا وجرح العشرات.

وأفاد مصدر من حماس أن نشطاء حركته تمكنوا من اعتراض سبيل قافلة محملة بالسلاح دخلت عبر معبر غزة من جانب الحدود المصرية قادمة من إحدى الدول العربية لإمداد مقاتلي حركة فتح، الذين اتهمهم الناطق باسم حماس باستخدام أسلحة جديدة لم تكن معهودة في القطاع من بينها أسلحة “إسرائيلية”.

من جهة أخرى قتل فلسطينيان اثنان برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية فجر اليوم الجمعة لترتفع الحصيلة في ظرف يومين إلى ستة قتلى. في الوقت الذي تستعد حركتا حماس وفتح لعقد اجتماع بقصد تجديد الهدنة وإيقاف الاقتتال، في انتظار ما قد يسفر عنه اللقاء بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الثلاثاء القادم.