أعلن البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش أمر بتحويل مبلغ ستة وثمانين مليون دولار إلى رئاسة السلطة الفلسطينية، لدعم الأجهزة الأمنية برئاسة محمد دحلان.

وأوضحت مصادر أمريكية أن هذه المساعدات ستستخدم لتدريب أفراد قوات الأمن الفلسطينية، وشراء آليات وملابس عسكرية لصالح هذه القوات، وذلك في إطار الجهود الأمريكية لتقوية من تعتبرهم “المعتدلين” في وجه الحكومة المنتخبة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

وقال المتحدث باسم مكتب مستشار الأمن القومي الأمريكي إن الهدف من هذا الإجراء هو “تعزيز شرعية قوات الأمن الفلسطينية ومساعدتها على فرض القانون والنظام في قطاع غزة والضفة الغربية، ودعم المساعي لإصلاح المؤسسة الأمنية الفلسطينية”.

في حين أدانت حماس هذه الخطوة على لسان المتحدث باسم الحركة الدكتور “إسماعيل رضوان” في تصريح صحفي له يوم الأربعاء31 يناير 2007 قائلا: “إن إعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جورج بوش أمر بتقديم حوالي 86.4 مليون دولار، مساعدة القوات الأمن الخاضعة لسيطرة عباس، كشفت عن سياسة أمريكية واضحة لزج الساحة الداخلية الفلسطينية في حرب أهلية”.