عرض مسؤول في الأمم المتحدة إحصائيات تشير إلى أن نحو 3.7 مليون عراقي، من أصل سكان العراق البالغ 24 مليون نسمة، فروا من بلادهم إلى سورية والأردن ودول أخرى، أو تركوا منازلهم بحثا عن ملاذات آمنة داخل العراق، فيما يفر نحو 50 ألف عراقي من أماكن سكنهم شهريا.

وأكد ستيفان جاك ميت، الممثل الإقليمي للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين لوكالات الأنباء الدولية، إن العراق هو بلد “النزوح الكبير”. فحسب تقديرات المفوضية وصل عدد العراقيين النازحين إلى دول الجوار خاصة سوريا والأردن إلى مليوني نسمة، بينما نزح داخليا حوالي7. 1 مليون نسمة.

وأضاف جاك ميت أنه يخشى من أن سوريا والأردن، اللذين يستضيف كل منهما بين نصف مليون ومليون عراقي، ربما يغلقان حدودهما في نهاية الأمر أمام اللاجئين.