أقدمت الأجهزة الأمنية بأكادير صباح يوم الاثنين 29/01/2007 على اقتحام بيت يقطنه طلبة من العدل والإحسان بحي السلام. ولم يبرر مسؤولو السلطة هذا التدخل السافر في ظروف الامتحانات، بينما اكتفى الباشا وقائد المقاطعة الحضرية الرابعة ومسؤول المنطقة الأمنية لأكادير وسيارات البوليس والقوات المساعدة بالانسحاب المذل أمام أعين المواطنين الذين استنكروا ما حدث.

وقد اكتشف المهاجمون أنهم وقعوا في حبال فخ كاذب خاصة بعدما اقتحموا البيت بهمجية ووجدوا بداخله شبابا متوضئا هادئا يراجع ويتأهب للامتحان.