قتل 3 إسرائيليين وأصيب 7 آخرون يومه الإثنين 29 يناير 2007 في عملية استشهادية بمنتجع إيلات جنوب إسرائيل على البحر الأحمر.

وقالت القناة الثانية الإسرائيلية التلفزيونية إن الانفجار وقع في مخبز في مركز تجاري صغير في إيلات، التي تبعد نحو 350 كيلومترا جنوبي القدس على الحدود مع مصر والأردن.

وأعلنت كل من حركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وجيش المؤمنين وهي جماعة غير معروفة أنها نفذت الهجوم.

وقال خالد البطش أحد زعماء حركة الجهاد الإسلامي البارزين أن الهجوم رد طبيعي على الجرائم المستمرة للعدو الصهيوني.

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ منتصف ديسمبر الماضي وحتى اليوم الإثنين 16 فلسطينيا، وسقط هؤلاء الشهداء في ظل تهدئة معلنة -في قطاع غزة بين إسرائيل وعدة فصائل فلسطينية في نوفمبر الماضي- أنهت عدوانًا عسكريًّا إسرائيليًّا واسعًا على القطاع.

وكانت آخر عملية استشهادية داخل إسرائيل في 17 أبريل 2006 أسفرت عن سقوط 11 قتيلا خارج مطعم في تل أبيب في هجوم كانت أعلنت حركة الجهاد مسؤوليتها عنه.