عاش سكان حي المطار بمدينة أسفي يوم الخميس 25 يناير 2007 على الساعة الخامسة مساء حلقة جديدة من التصرفات الصبيانية العتيقة التي تقدم عليها السلطات المحلية (القائد والمقدمين والشيوخ وجهاز المخابرات والشرطة) في حق كل نشاط ينظمه أعضاء جماعة العدل والإحسان، سواء أكان مجلسا للنصيحة، أو مجلس أخوات الآخرة أو مجلسا للذكر والقرآن، أو محاضرة ثقافية، أو عملا نقابيا.

ففي هذا اليوم تم تطويق بيت أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان لاحتضانه مجلس أخوات الآخرة، واستفزاز الأخوات بالأسئلة البوليسية أثناء جمع البيانات.

وقد طلبت القوات المخزنية من الحاضرات الانصراف أو التدخل في حقهن، وهذا يتعارض جملة وتفصيلا مع الشعارات التي ترفعها الدولة المغربية في حقوق المرأة السياسية والاجتماعية.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.