توصل فريق من الباحثين يضم تونسيين ويابانيين إلى إثبات الفاعلية الكبيرة لمستخلصات أحد أصناف زيت الزيتون في منع تكاثر الخلايا الحيوانية المصابة بداء سرطان الدم. وبينت الأبحاث الاستكشافية التي أجريت في مخبر البيوتكنولوجيا بالقطب التكنولوجي قرب العاصمة تونس أن المواد المستخرجة من شجر الزيتون أوراقا أو حبات أو زيوتا تحتوى على كميات مركزة من المادة البيوطبية التي تعرف تحت اسم البوليفينولات. وتعد هذه المواد مضادة للأكسدة وذات فوائد صحية مؤكدة نظرا لما تلعبه من دور هام في عملية امتصاص الجذور الحرة التي يفرزها جسم الإنسان، والتي غالبا ما تسبب له عدة أمراض مثل السرطان.

وقد تمت حماية هذا الاكتشاف الذي يتوج أنشطة بحث مشتركة قامت بها فرق تونسية ويابانية في إطار التعاون بين البلدين في مجال البحث العلمي والتجديد التكنولوجي، وذلك عبر تسجيل براءة اختراع دولي بتاريخ 11 أبريل/ نيسان 2006 باليابان . من جهة أخرى أضاف المركز أنه رغم أهمية هذه النتائج فإنه لا يمكن الحديث بعد عن دواء ناجع ضد سرطان الدم لما يتطلبه ذلك من ضرورة إجراء بحوث سريرية تطبيقية مكلفة ودقيقة قبل الخروج بها من المخبر إلى السوق والحديث عن تصنيع هذه المستخلصات أو تحويلها إلى دواء نافع للصحة البشرية.