صرح الأمين العام لحزب الله الشيعي اللبناني حسن نصرالله مساء الأربعاء أن المعارضة اللبنانية قادرة على إسقاط الحكومة من قريب، وأن ما يحول بينها وبين ذلك هو”حرصها على السلم الأهلي وليس شيئا آخر، واصفا حكومة فؤاد السنيورة ب “حكومة ميليشيات تملك السلاح متهما إياها بإطلاق النار على مؤيدي المعارضة خلال الإضراب العام الذي شنته المعارضة يوم الثلاثاء الأخير، والذي عرف مواجهات أدت إلى سقوط 3 قتلى وحوالي 133 جريحا.

وقال نصر الله إن “مشهد الإضراب أمس أكد وحدة المعارضة وقوتها وتماسكها ومدى التزام قواعدها تجاه قيادتها وقدرتها على قيادة حركة إضراب كبرى مع التدرج في التصعيد” موضحا أن مناصري المعارضة الذين قطعوا الطرق “لم يعتدوا على الأملاك الفردية والعامة”.

وكان رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري قد اعتبر أن المعارضة نجحت “في تقديم نموذج واضح لكيفية تخريب لبنان”. وقال إن “قرار بيروت من قرار لبنان لن يسلم إلى أي وصاية خارجية، ولن نسمح تحت أي ظرف بإعادة تسليمه إلى وصاية المخابرات السورية”.

أما الجيش اللبناني فقد أكد من جهته أنه كان حازما في التصدي للمخلين بالأمن خلال إضراب المعارضة، وأنه أوقف عشرات من الأشخاص وصادر أسلحة..