قدمت الولايات المتحدة مشروع قرار للأمم المتحدة يدين إنكار وقوع محرقة نازية بحق اليهود، وتأمل أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة عليه يوم الجمعة القادم.

ويدعو القرار الدول الـ 192 الأعضاء بالجمعية إلى رفض أي إنكار للمحرقة كحدث تاريخي، ويدين دون تحفظ أي إنكار لهذه المحرقة من دون أن يذكر إيران بالإسم.

وقال المتحدث باسم البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة ريتشارد غرينيل إن بلاده طرحت مشروع القرار بهذا الوقت لكي يتزامن مع اليوم العالمي لضحايا المحرقة الذي يصادف يوم 27 من الشهر الجاري.

وأوضح أن الغرض من القرار هو توجيه رسالة قوية بأن الإنكار أو التقليل من شأن المحرقة يعد أمرا غير مقبول لأي عضو بالأمم المتحدة، مشيرا إلى أن ذلك يشمل أي بلد أو منظمة أو فرد يتبنى هذا الإنكار.

من جهته ذكر المستشار بالبعثة الإسرائيلية لدى المنظمة الدولية جيلاد كوهين أن الأمم المتحدة مطالبة برفض تنظيم أي مؤتمرات تشكك بالمحرقة وعدم السكوت عليها، في إشارة إلى المؤتمر الذي عقد بطهران في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وشكك غالبية المشاركين بمقتل ستة ملايين يهودي على أيدي النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.