في إطار السياسة المخزنية الممنهجة بمدينة سطات ضد جماعة العدل و الإحسان للتضييق على أنشطتها وتجريمها، استدعت الشرطة القضائية بسطات الأخ عبد الرحمن الراجي و الأخ محمد جودار (سبق أن تم اختطافه في شهر أكتوبر الماضي) وذلك يوم الأربعاء 10 يناير2007 تحت دعوى استكمال البحث حول الأيام التعريفية التي نظمتها الجماعة ببيت الأخ محمد البراق مند ما يزيد عن ثمانية أشهر.

ما هي ترى الأسباب التى دعت إلى تحريك هذا الملف؟ لعل المخزن لم يكتف بالعدد الذي يتابع من أعضاء الجماعة بالمدينة (سبعة إخوة حكمت عليهم المحكمة الابتدائية بألفي درهم لكل فرد وأجلت محكمة الاستئناف النظر في ملفهم إلى غاية 22 فبراير 2007) مقارنة مع المدن الأخرى التي يتابع فيها أعضاء الجماعة بالعشرات.

“وحسبنا الله ونعم الوكيل”.