رفض المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر محمد مهدي عاكف الإتهامات التي أطلقها الرئيس المصري حسني مبارك بأن الجماعة تشكل خطرا على أمن مصر.

وقال عاكف في بيان صحافي «آلمنا أشد الإيلام ما صرح به الرئيس قبل أيام»، موضحا أن «الإخوان لم ولن يكونوا في يوم من الأيام إلا دعاة خير يبتغون مصلحة الوطن وأمنه واستقراره ومصلحة الأمة ونهضتها ورقيها». وأضاف أن الإخوان المسلمين يرفضون فكرة العنف والتكفير. وكان مبارك قد وصف الخميس الماضي جماعة الإخوان بالخطر على أمن مصر، مؤكدا أن «صعودهم سياسيا من شأنه عزل مصر عالميا». وأضاف أن صعود الإخوان إلى السلطة سيسبب أزمة اقتصادية خانقة ويؤدي إلى هروب المستثمرين من البلاد. ورد مرشد الإخوان قائلا «إن الذي يتسبب في هروب المستثمرين هو الإستبداد والفساد وقانون الطوارئ الذي تم في ظله اعتقال عشرات الآلاف دون تحقيق، أو اتهام أو محاكمات». وطالب عاكف بتعاون الجميع، سلطة و معارضة، للقضاء على كل هذه الأسباب.