حصيلة ثقيلة عرفها العراق المحتل يوم الثلاثاء 16 يناير 2007 نتيجة سلسلة من التفجيرات وأعمال العنف التي استهدفت إحدى الجامعات وأسواقا شعبية في بغداد، فضلا عن حوادث متفرقة في المناطق مما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 115 قتيلا وعشرات الجرحى.

وأعلنت مصادر أمنية عراقية أن 70 شخصا غالبيتهم العظمى من الطلاب والموظفين قتلوا وأصيب 169 آخرون بجروح في حصيلة جديدة لتفجير مزدوج استهدف الجامعة المستنصرية في شمال بغداد بعد ظهر يوم الثلاثاء.

وأضافت المصادر أن القتلى سقطوا عندما فجر شخص نفسه أمام المدخل الرئيسي للجامعة بينما انفجرت حافلة ركاب صغيرة في الجهة المقابلة حيث يتجمع الطلاب بانتظار وسائل النقل.

كما قتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص وأصيب سبعة آخرون بجروح عندما أطلق مسلحون النار عشوائيا بعد الظهر في أحد الأسواق الشعبية في حي البنوك المختلط في شمال بغداد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن مصادر أمنية قالت بأن “مسلحين يستقلون سيارة ودراجتين ناريتين أطلقوا النار بصورة عشوائية على المواطنين في أحد الأسواق الشعبية في حي البنوك ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجروح”.

ولقي حوالي 35 شخصا مصرعهم في أعمال عنف أخرى متفرقة.

وتأتي هذه المجازر في الوقت الذي أعلنت فيه الأمم المتحدة يوم الثلاثاء أن أكثر من 34 ألف مدني عراقي قتلوا في أعمال عنف خلال العام الماضي.