أعلن وزراء خارجية كل من مصر والأردن ودول الخليج العربية الست (وهي المجموعة المعروفة بـ 6 + 2) مساء أمس الثلاثاء 16-1-2007 عن دعمهم لزيادة عدد القوات الأمريكية بأكثر من 20 ألف جندي، وذلك خلال اجتماعهم بوزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس.

وقال بيان صدر عقب اجتماع وزراء الخارجية العرب للدول الثمانية مع رايس: “رحب المجتمعون بالتزام الولايات المتحدة الوارد في خطاب الرئيس بوش الأخير بالدفاع عن أمن الخليج وسلامة الأراضي العراقية وتأمين نجاح عملية سياسية عادلة وجامعة تضمن استقرار العراق ومشاركة جميع الأطراف فيها”.

وأكد المجتمعون من السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين وعمان إضافة إلى مصر والأردن والولايات المتحدة على أن “الإخلال باستقرار المنطقة يهدد المصالح الوطنية لجميع الدول”.

لكن دولا خليجية وخاصة السعودية قالت أن الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة عليها أيضا لعب دور في تقليل العنف الطائفي، وأنه يجب تفكيك الميليشيات الشيعية التي يلقى عليها باللائمة في جرائم القتل الطائفية.

ودعت رايس مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن مساء الثلاثاء الدول المجاورة للعراق إلى عدم التدخل في شؤون هذا البلد الداخلية.

وغادرت وزيرة الخارجية الأميركية الكويت مختتمة جولتها الشرق أوسطية.، بعد أن حصلت على دعم المجتمعين للخطة الجديدة في العراق…