أقدمت السلطات المخزنية مساء الخميس 14 ذي الحجة 1428 الموافق ل 4 يناير 2007 بحي السوارت بالحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء على منع لقاء تواصلي لأعضاء جماعة العدل والإحسان مع الأستاذ محمد بارشي عضو مجلس الإرشاد.

حيث حجت إلى عين المكان “بهيلمانها” وصخبها مثيرة الرعب والاستنكار لدى سكان الحي الذين تم منع بعضهم حتى من المرور إلى محل سكناه.

وقد أثار هذا الإنزال غير المبرر لقوى المنع والقمع استياءا شديدا لدى المواطنين، إذ علموا أن هذا الإنزال جاء في سياق الحملات المخزنية لمنع مجالس التحاب في الله والتواصل في الله !!!.

حسبنا الله ونعم الوكيل