بشكل مفاجئ علَّق قاضي التحقيق عملية إنهاء البحث في الملف الذي اعتقل على خلفيته السيد عمر محب عضو جماعة العدل والإحسان، ليعلن عن مواصلة عملية التحقيق في جلسة 22 يناير 2007 .

والجدير بالذكر أن الأخ عمر محب اعتقل على خلفية أحداث طلابية تعود إلى سنة 1993 لم يحضرها، اتسمت بمقتل الطالب آيت الجيد في ظروف غامضة.

وكان قاضي التحقيق قد عقد جلستين للتحقيق استمع فيهما لشهود الطرفين معا، الطرف المدني والدفاع. وكان يُنتظر أن يُعرض الملف على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بفاس لبدء المحاكمة غير أن قرار مواصلة التحقيق أجل ذلك .