بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

العروي

بيـــــان

إن مسلسل الضغط المخزني الممارس على جماعة العدل والإحسان لم يدع شبرا من أرض المغرب الحبيب إلا شمله. ففي أسلوب ينم على العقلية المخزنية التي يصطبغ بها “مسؤولونا” بدأ باشا مدينة العروي  التي تبعد عن الناظور بحوالي 20 كيلومترا تحركات استفزازية من أجل لي ذراع أعضاء الجماعة خاصة وبث الرعب في نفوس الناس عامة.

فقد أجبر الأخ محمد الخباز الحديث عهد بالزواج على إفراغ بيته، الذي اكتراه من أجل بناء عش أسرته، ذنبه الوحيد أنه عضو من جماعة العدل والإحسان !!!

كما قام بالضغط على صاحب منزل مقيم بالديار الأوروبية من أجل منع عقد مجلس النصيحة ببيته، مع العلم أن مجلس النصيحة دأبت الجماعة على تنظيميه منذ عدة سنوات.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل أصدر باشا المدينة أمره بمنع الأخ حسين مرجاني من الإمامة بالمصلين وإلقاء خطبة الجمعة (أثناء غياب الإمام الراتب لأداء مناسك الحج) والسبب هو انتماؤه لجماعة العدل والإحسان، وقد استنكر أبناء الحي هذا المنع لما يعرفونه عن الأخ من استقامة وتفان في خدمة بيت الله.

وإننا إذ نعلن للرأي العام واقع حالنا مع المخزن نؤكد أن هذه الممارسات لا تزيدنا بحمد الله إلا ثباتا وصمودا.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

حرر بالعروي يوم الجمعة 8 ذي الحجة الموافق لـ 29 دجنبر 2006