بسم الله الرحمان الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه

وإخوانه وحزبه إلى يوم الدين

جماعة العدل و الإحسان

فرع القنيطرة

بلاغ

أصدرت المحكمة الابتدائية بالقنيطرة يوم الخميس28 دجنبر 2006 في جلسة النطق بالحكم حكما ظالما وجائرا بغرامة يبلغ قدرها 5000 درهم لكل عضو من الأعضاء الإثني عشر، أي ما مجموعه 60000 درهم، رغم مرافعة الدفاع الذي اثبت بالوثائق والحجج قانونية الجماعة وأحقية أعضائها في القيام بجلسات تربوية قصد التعبد، حسب مقتضيات قانون الحريات العامة، وما تنص عليه المواثيق الدولية التي يعتبر المغرب واحد من الدول الموقع عليها. هكذا يتضح مرة أخرى مدى رضوخ المحكمة لمنطق التعليمات.

وترجع فصول هده المتابعة إلى 14 يوليوز 2006 حيث اقتحمت القوات المخزنية بيت أحد أعضاء الجماعة الذي ينظم به مجلس النصيحة، واعتقلت 38 عضوا تم تقديم إثني عشر منهم للمحاكمة بتهم القيام بتجمع غير مرخص له والانتماء إلى جماعة غير قانونية.

وإذ نشكر هيئة الدفاع من الفضلاء والأحرار التي بذلت كل ما في وسعها لدفع التهم الواهية الملفقة، نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي׃

* تشبثنا بحقنا في ممارسة أنشطتنا المشروعة.

* مطالبتنا إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم الطلبة الاثنا عشر المحكومين بعشرين سنة سجنا منذ سنة 1991 .

“و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

وحسبنا الله ونعم الوكيل