شهد كريان سنطرال “لخليفة” بمنطقة الحي المحمدي يوم السبت 23 دجنبر2006 على الساعة الثانية صباحا حريقا مهولا، حيث خلف دمار قرابة 30 دارا من دور الصفيح وإتلاف أغلب الأثاث المنزلية، الشيء الذي تسبب في استياء عميق لساكنة المنطقة وعموم المواطنين بالحي المحمدي.

كما لوحظ مند صباح نفس اليوم حضور أمني مكثف بعدما احتج المواطنون على سوء التدبير والتأخر لرجال المطافئ وقِدم الوسائل التي استعملت في إطفاء الحريق، وإلى حد كتابة هذه السطور مازال المواطنون معتصمين بالشارع العمومي في انتظار تسوية حالتهم الاجتماعية.

يذكر أن أعضاء جماعة العدل والإحسان بالمنطقة، وأمام تقاعس السلطات المحلية، اتخذوا عددا من المبادرات التضامنية مع المتضررين للتخفيف عن معاناتهم.