بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه.جماعة العدل والإحسان

الحاجببيـــــــان

لم تخرج مصالح الأمن بمدينة الحاجب عن عادتها في حصار جماعة العدل والإحسان، حيث قامت بإنزال لكل عتادها وعدتها ليلة الأحد 24 دجنبر 2006 بحي الثمانينات، إذ رابطت أمام أربع بيوت لأعضاء من الجماعة، وذلك قصد منع مجلس النصيحة من الانعقاد.

لذا فإن أعضاء جماعة العدل والإحسان بالمدينة يستنكرون هذا الفعل الشنيع من قوات الأمن التي كان من المفروض أن تسهر على أمن الساكنة وليس ترويعهم.

وبكل صبر واحتساب يعبر أعضاء جماعة العدل والإحسان بالحاجب

عن استيائهم من تلك الأفعال الصبيانية مؤكدين ما يلي:

– تنديدهم بهذا الحصار السافر والطويل.

– مطالبتهم الشرفاء والأحرار والفضلاء في المدينة إلى الخروج عن صمتهم وتحمل مسؤولياتهم إزاء هذه الإنتهاكات الجسيمة واللامتناهية التي تقودها أجهزة المخزن تجاه أبناء هذا البلد الحبيب.

– توجههم إلى العلي القدير سائلينه العون والتأييد وحماية الدين.

“ولينصرن الله من ينصره” صدق الله العظيم

الحاجب في يوم الإثنين 25 دجنبر 2006 الموافق لــ 04 ذو الحجة 1427