وعيا منها بفداحة الأزمة الاجتماعية التي يتخبط فيها الشعب المغربي الأبي، شاركت جماعة العدل والإحسان ببني ملال في المسيرة الاحتجاجية التي دعت إليها تنسيقية بني ملال لمناهضة الغلاء ضدا على الزيادة في الأسعار وذلك مساء الخميس 14 دجنبر 2006.

وقد ردد خلالها المشاركون شعارات التنديد والشجب بسياسات التفقير والتجويع المخزنية، وعلى رأسها سياسة الزيادة في المواد الاستهلاكية في ظل معضلة التفاوت الشنيع بين مستويات المعيشة وانخفاض القدرة المعيشية لجمهور الشعب وتفاقم الضرائب.

وقد خُتمت المسيرة التي كانت في الأصل عبارة عن “وقفة” بعزم المشاركين على اللقاء في مواقف نضالية مستقبلية أخرى بهذا الخصوص.