يوما بعد يوم تتعالى نداءات الطلاب داخل الجامعة المغربية، نتيجة التدهور الذي تعرفه العملية التعليمية على كافة المستويات مما أصبح معه الطالب ضحية برامج تعليمية فاشلة أطلق عليها إسم “الاصلاح الجامعي “، يضاف إلى هذا تجاهل الجهات المسؤولة في شخص وزارة التعليم العالي وتكوين الاطر والبحث العلمي للمطالب الطلابية، وعدم استجابتها لدعوات الكتابة العامة للتنسيق الوطني للحوار على قاعدة الملف المطلبي الوطني الذي يتضمن مطالب ملحة تتجلى بالأساس في الشق التعليمي، السكن الجامعي، المنحة الجامعية، التغطية والتأمين الصحي للطلبة والنقل الجامعي.

وفي هذا السياق، يعد يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006؛ صرخة أخرى من صرخات الطلاب المتتالية ويوما نضاليا مشهودا، بحيث يعتبر ثالث إضراب وطني تدعو إليه الكتابة العامة لأوطم منذ بداية الموسم الجامعي 2006-2007 للإحتجاج على الأوضاع الطلابية التي يكتوي بنارها الطلاب، ومنها خاصة عدم صرف المنح ، حيث خرجت الجماهر الطلابية في مختلف الكليات رافعة شعارات منددة بالوضع المزري الذي آلت إليه الجامعة المغربية، مرددة بصوت واحد “المنحة أولا” ، وقد عرف هذا اليوم مقاطعة شاملة للدراسة وازاه تنظيم تظاهرات احتجاجية جابت رحاب الكليات، سبقتها مجموعة من الأشكال المحلية التي أطرتها هياكل أوطم بمختلف الجامعات المغربية.

جامعة ابن طفيل القنيطرة :

استجابة لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني، وبعد النجاح المتميز للإضرابين الوطنيين الأول والثاني، كانت الجماهير الطلابية بجامعة ابن طفيل  القنيطرة  يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006 على مستوى عال من الاستجابة لدعوة الكتابة العامة، بخوض إضراب وطني طيلة اليوم على شكل مقاطعة شاملة للدروس، كخطوة تصعيدية للتعبير عن التذمر والاستياء الطلابي، حيث تميز هذا اليوم بمشاركة قوية من طرف الطلبة وكذلك بتضامن من طرف بعض الأساتذة وذلك باستغنائهم عن الحصص التي لم يحضروا إليها، بعد توصلهم بمراسلات مكتب الفرع، هذا الأخير الذي قام بمراسلة رؤساء المسالك ونقابة التعليم العالي بكل من كليتي العلوم و الآداب بالإضافة إلى العمداء ونوابهم والكتاب العامون والرئيس ونائبه، حيث دعاهم فيها إلى التضامن وكذلك تحمل المسؤولية والمشاركة الفعالة في إيجاد حلول حقيقية لأزمة الجامعة .

وقد عبر طلاب ابن طفيل عن احتجاجهم بمقاطعة شاملة للدراسة في جميع الكليات حسب الشكل التالي:

صباحا: تمت مقاطعة الدروس بدون تظاهر في الحصة الأولى، حيث ألقى أعضاء هياكل الإتحاد الوطني لطلبة المغرب كلمات في جميع المدرجات و الأقسام دعوا فيها الطلبة إلى مقاطعة الدراسة كما تم إخبارهم بأن هذا اليوم هو يوم إضراب وطني . أما في الحصة الثانية فقد جابت التظاهرات رحاب كليتي العلوم والآداب لتلتقي في مظاهرة أمام كلية الاقتصاد المحاصرة.

تم ختم هذا الشكل خارج أسوار الجامعة أمام موقف الحافلات بكلمة لعضو مكتب الفرع .

مساء: تم تنظيم مظاهرتين جابتا رحاب كل من الكليتين في الحصة الأولى استمرتا إلى الحصة الثانية، ليتم هذه المرة الخروج من الباب الرئيسي لكلية الآداب وتم الاتجاه إلى مقر رئاسة الجامعة ليتم ختم اليوم بوقفة أمامها بمجموعة من الشعارات عبر فيها الطلبة عن سخطهم على هذه الوضعية المزرية للجامعة، كما أكد فيها الكاتب العام لمكتب الفرع و المسؤول النقابي بالكتابة العامة للتنسيق الوطني الطالب” عبد النبي يشو ” على أنه إذا كانت الخطوات التواصلية، التي تروم الحوار، والنضالية النقابية قد نجحت في انتزاع وعد الوزارة السنة الماضية بدءا، ثم إقرارها وتأكيدها في الأسبوع الماضي تحت قبة البرلمان، على قرار الزيادة في قدر المنحة مع ربط التنفيذ بمداولات الوزارة. فإن تهاون الإدارة في الإسراع بحسم هذا الملف الاجتماعي، وبالتالي المسارعة إلى توزيع منح الطلبة الجدد، ليس إلا تماطلا غير مقبول، واستهتارا غير مسؤول تجاه الطلاب المنهكين منذ أزيد من ثلاثة أشهر بثقل المصاريف (الكراء- النقل- الطعام…) في غياب المنحة. كما أكد على أن المعركة لازالت مستمرة حتى تحقيق جميع المطالب، وقام كذلك بشكر الطلبة و الطالبات عل صمودهم طيلة اليوم، وفي الأخير تم تسليم ملتمس حوار لرئاسة الجامعة على أرضية الملف المطلبي الجامعي.

جامعة ابن زهر أكادير :

أمام تفاقم المشاكل الطلابية، وتدني الخدمات الاجتماعية الجامعية التي يفترض أن يستفيد منها الطالب حقا لا تفضلا واستجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني الداعي إلى خوض إضراب وطني ثالث يوم الاربعاء13 دجنبر 2006 شهدت جامعة جامعة ابن زهر/القرويين استجابة واسعة كالتالي :

كلية الآداب : مباشرة بعد الإعلان عن الإضراب الوطني الطلابي الذي دعت إليه الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني، والذي جعلت من يوم الأربعاء2006/12/13 موعدا نقابيا له، انخرط المناضلون من داخل كلية الآداب والعلوم الإنسانية في أشكال تعبوية مكثفة (حلقات تعبوية، أروقة تواصلية، التعبئة داخل المدرجات والقاعات,…)، لتتوج هذه المسيرة النضالية بإضراب مشهود يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006 وقف فيه الطلاب إلى جانب ممثليهم في هياكل الإتحاد الوطني لطلبة المغرب، حيث تمت مقاطعة الدراسة طيلة اليوم مع تنظيم مسيرتين حاشدتين جابتا رحاب الكلية وسط ترديد مجموعة من الشعارات التنديدية .

كلية العلوم : استجابة منها لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية، الداعي إلى جعل يوم الاربعاء 13 دجنبر 2006 إضرابا وطنيا ليوم كامل من أجل التعجيل بصرف منح الطلبة الجدد، مع الزيادة في قدرها. قام مناضلو كلية العلوم أعضاء هياكل الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بتعبئة مكثفة لهذا الإضراب، ونظرا للظرفية الدراسية الحرجة التي تعيشها الكلية (ظرفية الامتحانات ) .اكتفى الطلاب بعقد حلقة مركزية على الساعة العاشرة، كانت الكلمة فيها لكاتب عام مكتب التعاضدية والعضو السابق بلجنة التنسيق الوطني الطالب : سعيد الطالب الذي تطرق للمشاكل التي تعيشها الجامعة المغربية في ظل الأصفار الثلاثة وبالخصوص مشكل المنحة الذي يعتبر النقطة التي أفاضت الكأس.وقد عرفت هذه الحلقية التفافا جماهيريا واسعا.

كلية الحقوق: استجابة لنداء لجنة التنسيق الوطني للإتحاد الوطني لطلبة المغرب، التي دعت إلى خوض إضراب وطني تحت شعار “الزيادة في المنحة أولا…” و بعد أسبوع من التعبئة من طرف أعضاء التعاضدية داخل المدرج والقاعات و داخل ألأروقة التوضيحية للسياق الذي جاء فيه هذا الإضراب، و كذلك بعد مراسلة السادة الأساتذة قصد التضامن مع الطلبة في هذه المعركة، خاضت الجماهير الطلابية إضرابا كليا على شكل مقاطعة شاملة للدروس.

صباحا تم تنظيم تجمع عام لتسطير الملف المطلبي المحلي، أما في المساء فقد شهدت الكلية مقاطعة شاملة للدروس كما في الصباح، كما تم إضافة مشاكل جديدة على اللواتي سطرت في التجمع العام خلال الصباح، ليلتحق الطلاب بالحلقية المركزية لمكتب الفرع بساحة الانتفاضة أمام كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

الكلية المتعددة التخصصات بآسفي :

استجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني، و سيرا على درب النضال في سبيل تحقيق المطالب خاض طلبة كلية أسفي بقيادة مكتب التعاضدية إضرابا عن الدراسة لمدة يوم كامل، و ذلك يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006 ، فعرفت الكلية في هذا اليوم حركة احتجاجية غير عادية، حيث كانت مقاطعة للدراسة تميزت بمشاركة واسعة للجماهير الطلابية، كما أبدع الطلاب أشكالا نضالية متنوعة من مسيرات طلابية حاشدة لم تشهد كلية أسفي لها مثيلا من قبل، إلى حلقات تعبوية، إلى شعارات منددة بالتماطل الوزاري في صرف المنح… ليكون يوم الأربعاء يوم الغضب الطلابي بامتياز والذي قال فيه الطلبة كلمتهم التي صار يسمع دويها في أركان الوزارة و الإدارة التي أسرعت بالإعلان عن تاريخ صرف منح الطلبة الجدد .

جامعة المولى إسماعيل مكناس:

استجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني الداعي إلى خوض إضراب وطني يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006 لمدة يوم كامل، احتجاجا على الأوضاع المزرية التي يعيشها الطالب بصفة عامة، والمطالبة بتسريع صرف منح طلبة السنة الأولى بصفة خاصة، عرفت جامعة المولى اسماعيل ممثلة في كلياتها الثلاث : الآداب والحقوق والعلوم إضرابا محليا ناجحا شارك فيه الطلاب وعبروا من خلاله عن استيائهم وتدمرهم جراء تراكم المشاكل في ظل ما يسمى ” بالإصلاح الجامعي ” ، وطالبوا الوزارة بتسريع صرف منح طلبة السنة الأولى وتحمل مسؤوليتها أمام هذا التأخر وما نتج عنه من مآسي وآثار بالغة على نفسية الطالب، وتجلت أشكال الاحتجاج بمقاطعة شاملة لجميع الدروس منها النظرية والتطبيقية، وتنظيم مظاهرات حاشدة جابت رحاب الكليات، وحلقات نقاش واسعة.

جامعة شعيب الدكالي الجديدة :

استجابة لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية، الداعي إلى جعل الأربعاء 13 دجنبر 2006 يوما وطنيا للاحتجاج الطلابي، من أجل الضغط النقابي على الحكومة لدفعها نحو الاستجابة لمطالب الطلاب العادلة والمشروعة وعلى رأسها الزيادة في المنحة مع الإسراع في صرفها للطلاب الجدد، نظم مكتب فرع أوطم بالجديدة :

كلية العلوم: مقاطعة شاملة للدروس طيلة اليوم عبر فيها الطلاب في مسيرة حاشدة عن سخطهم على تماطل الوزارة الوصية في صرف منح الطلاب الجدد معتبرين أن النضال الوطني هو السبيل الأمثل لتحقيق المطالب.

كلية الآداب:وفي نفس الوقت تم تنظيم وقفة احتجاجية بالكلية عرفت تجاوبا كبيرا من طرف الطلاب، الذين عبروا عن سخطهم الكبير على تماطل الحكومة في صرف المنحة.

جامعة الحسن الثاني عين الشق :

خاضت الجماهير الطلابية بجامعة الحسن الثاني عين الشق يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006 إضرابا ناجحا بكل المقاييس، تمت فيه مقاطعة الدراسة ليوم كامل في كل من كلية العلوم، الحقوق، الآداب.

حيث ثم بكلية الحقوق عين الشق تنظيم مسيرة حاشدة حضرها عدد كبير من الطلبة والطالبات جابت أرجاء الكلية وصولا إلى ساحتها، ليتم عقد حلقة نقاش أبانت على التذمر الكبير للطلبة لا سيما وأن الأزمة التي تعيشها الكلية أصبحت خانقة لا تحتمل.

جامعة عبد المالك السعدي _ تطوان :

خاضت الجماهير الطلابية يوم الأربعاء 13 دجنبر 2006 بكلية العلوم تطوان، و بتأطير من مكتب التعاضدية مقاطعة للدروس والإعمال التوجيهية، و يأتي هذا الشكل استجابة لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني الداعي إلى خوض إضراب وطني ليوم كامل احتجاجا على التماطل في صرف منحة طلبة السنة الأولى و عدم الزيادة في قدرها من طرف الوزارة الوصية.

كما تم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية- مرتيل، إخلاء الكلية كشكل احتجاجي على الفوضى البيداغوجية العارمة التي تعرفها المؤسسة (غياب الأساتذة+ الإكتظاظ…) وسيستمر هذا الشكل إلى غاية يوم الجمعة المقبل.

جامعة الحسن الثاني المحمدية:

تحت شعار المنحة أولا، عرفت كليات جامعة الحسن الثاني المحمدية استجابة قوية لدعوة الكتابة العامة لخوض إضراب وطني طيلة يوم الأربعاء 13 دجنبر2006، وقد عرف هذا اليوم أشكال مختلفة مما جعله بامتياز عرسا نضاليا متميزا أعلن فيه الطلاب عن تمسكهم بحقوقهم كاملة وعن التفافهم التام حول ممثليهم محليا ووطنيا. فبعدما انخرط طلبة وطالبات كلية الآداب والعلوم الإنسانية-المحمدية في اضرابي15 و23 نونبر 2006 ،أبوا إلا أن ينخرطوا وبقوة في الإضراب الوطني الثالث، حيث قاطع طلبة الكلية الدراسة طيلة اليوم ليتم تنظيم حلقة مع مسيرة احتجاجية انتهت إلى المدرج لعقد تجمع عام صيغ فيه الملف المطلبي النقابي المحلي مع المصادقة عليه. هذا وقد حمل الطلبة والطالبات شارات تعبر عن امتعاضهم من الوضعية المزرية التي يعيشها الطالب المغربي بصفة عامة وطالب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفة خاصة .هذا وقد قرر مكتب التعاضدية الدخول في اعتصام يوم الاثنين في حالة إذا لم تصرف منح طلبة فصل الأول، أما بكلية العلوم بن امسيك ، ورغم تزامن الإضراب الوطني مع الامتحانات، فقد قاطع الطلاب الدراسة في الحصة الصباحية، واحتشدوا في حلقة احتجاجية رفعت خلالها شعارات تندد بتماطل الإدارة وتطالب بالصرف الفوري للمنح.

وبكلية الحقوق المحمدية، قاطع الطلبة الدراسة احتجاجا على تأخر الدوالة في صرف المنح، وللمطالبة بالزيادة في قدرها، احتشدوا بعد ذلك في مسيرة احتجاجية حاشدة بكل ما للكلمة من معنى، جابت رحاب الكلية ورفعت فيها شعارات تندد بالاستهتار بالحقوق الطلابية وتطالب الدولة بتحمل مسؤولياتها تجاه الطلاب، حيث رافق هذه الأشكال اعتصام بعض أعضاء التعاضدية طيلة اليوم أمام الإدارة التي غلقت الأبواب في إشارة الى سياسة “الأذن الصماء” المتبعة من طرف الدولة مع مطالب الطلاب .

كما خاضت الجماهير الطلابية بكلية الآداب بن امسيك إضرابا وطنيا عرف مقاطعة شاملة للدراسة طيلة يوم الأربعاء 13/12/2006 ليتم إخلاء الكلية بعد ذلك كما نظمت حلقتين احتجاجيتين رفعت خلالهما شعارات منددة بالوضع المزري الذي آلت إليه الجامعة المغربية، كما تميز اليوم أيضا بتنظيم مسيرة حاشدة جابت رحاب الكلية.

لجنة الإعلام والتواصل

الأربعاء 13 دجنبر 2006

www.unem.net