أجلت المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب يوم الثلاثاء 12 دجنبر 2006 محاكمة السادة: محمد الحمراوي، عبد القادر الدحمني، وإدريس بكرين، إلى جلسة 23 يناير 2007، وذلك بعدما تقدم الدفاع بطلبهم من أجل تأخير القضية إلى حين رجوع السيد إدريس بكرين من أداء مناسك الحج حسب ما أدلى به من وثائق رسمية.

وقد حاولت النيابة العامة رد هذا الطلب بتقديمها لملتمس اعتبرت فيه القضية جاهزة للنطق بالحكم، وهو ما أخذت به المحكمة برفضها طلب الدفاع وإمهالهم مدة إلى نهاية الجلسة لإعداد دفاعهم، الشيء الذي أثار هيئة الدفاع التي قالت بالانسحاب من الجلسة في حال إصرار المحكمة على قرارها، مما خلق نوعا من الارتباك في هيئة المحكمة اضطرها إلى قبول طلب التأخير وتأجيل القضية إلى حين عودة “الضنين”.

وللإشارة فإن حيثيات هذه المحاكمة ترجع إلى أحداث الاقتحام التي شنتها السلطة على مجالس النصيحة، حيث تم اعتقال هؤلاء المتابعين وعرضهم على النيابة العامة بتهمة عقد تجمع عام دون ترخيص.