استؤنفت من جديد محاكمة الدكتور نور الدين عادل بالمحكمة الابتدائية ببني ملال الخميس 2006/12/07، حيث تم الاستماع إلى أقواله التي نفى فيها ما نسب إليه من تهم باطلة لا أساس لها من الصحة والتي أكد فيها ما قاله في محضر الضابطة القضائية. ليتم تأجيل القضية وللمرة الثالثة إلى موعد 2007/01/18 لإحضار الشاهد.

وللتذكير فإن الدكتور عادل نور الدين كان قد طرد ظلما وعدوانا من عمله بالمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بدون مبرر قانوني وجيه. ليجد نفسه أمام شكاية كاذبة من لدن المندوب ملخصها أنه تعرض من قبل د. عادل “للشتم والتهديد بالقتل بعد اقتحام مكتبه”.

“ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب؟” (التوبة 75).