أرجأت المحكمة الابتدائية بالبيضاء قضية السيد عبد اللطيف مصدق عضو جماعة العدل والإحسان للمداولة في جلسة 8 دجنبر 2006، بعد أن استدعي للمحاكمة في جلستين سابقتين بتهمة فتح بيته لحفظ كتاب الله تعالى !!!.

وعرفت جلسة 1 دجنبر 2006 أطوارا مشابهة للجلسة السابقة، حيث تم منع أعضاء الجماعة من حضور الجلسة والأدهى من ذلك هو منع الأخ عبد اللطيف مصدق من الدخول إلا بعد احتجاجه على هذا السلوك، واحتجاج هيئة الدفاع التي يفوق عددها خمسون محاميا.

ورفع أعضاء الجماعة الممنوعون من ولوج المحكمة لحضور الجلسة مجموعة من الشعارات والملصقات المعبرة عن استنكارهم هذا المسلسل الأخرق للمخزن المغربي.

وتميزت أرجاء المحكمة بحضور مكثف لأجهزة الأمن التي طوقت المكان منذ الصباح الباكر بكل الأشكال والتلاوين.

ومن جهة أخرى منعت السلطات المخزنية بحي الفلاح بالبيضاء، صباح يوم الأحد 3 دجنبر 2006، نشاطا تواصليا داخليا لأعضاء جماعة العدل والإحسان بهذه المنطقة مع الأستاذ منير الركراكي عضو مجلس إرشاد الجماعة، والمبررات “المخزنية” كما كانت دائما هي التعليمات. فحسبنا الله ونعم الوكيل.