تطبيقا لبرنامجها السنوي، أقدمت جمعية الأنوار على تنظيم صبحية للأطفال بدار الشباب وذلك يوم الأحد 3/12/2006، إلا أنه وبعد التحاق أطفال الجمعية، نزلت أعداد غفيرة من مختلف أجهزة القمع المخزني مطوقة دار الشباب، غايتها إرهاب أطفال وأطر الجمعية الذين لم يأبهوا لهذه التصرفات. بعدها أعطيت تعليمات لمدير دار الشباب بعدم منح أي قاعة للجمعية.

وحتى لا يُحرم الأطفال من هذا النشاط، اضطر أطر الجمعية تنظيم نشاطهم ببهو دار الشباب.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.