بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحســان

الناظور

في إطار سلسلة المحاكمات الممنهجة من قبل المخزن للضغط على جماعة العدل والإحسان وتنفير الناس منها تعرف المحكمة الابتدائية بالناظور العديد من المحاكمات التي يتابع فيها أكثر من 150 عضوا من جماعة العدل والإحسان بتهم ملفقة وواهية:

– يوم الإثنين 27 نونبر 2006 قُدم 12 طفلا قاصرا أمام القاضي بتهمة “عقد تجمعات عمومية دون الحصول على إذن مسبق من السلطات العمومية” حيث تم تأجيل المحاكمة إلى جلسة 5 فبراير 2007.

– يوم الخميس 30 نونبر 2006 مثل أمام القاضي حوالي 83 عضوا من مدينة زايو و13 عضوا من مدينة الدريوش بتهمة “عقد تجمعات عمومية دون الحصول على إذن مسبق من السلطات العمومية”، إضافة إلى السيد جمال البوطيبي من مدينة الناظور المتابع بتهمة كسر أختام موضوعة بأمر من السلطة العمومية والدعوة إلى تجمهر غير مسلح وعقد لقاءات عمومية دون ترخيص.

– يوم الخميس 7 دجنبر 2006 سيمثل أمام القاضي 37 عضوا من مدينة الناظور بتهمة “عقد تجمعات عمومية دون الحصول على إذن مسبق من السلطات العمومية”

– يوم الخميس 7 دجنبر 2006 سيمثل أمام القاضي بمحكمة الاستئناف الأستاذ أحمد الزعراوي عضو قيادي بمدينة زايو بتهم ملفقة وواهية..

وإذ نخبر الرأي العام بهذه الهجمة الشرسة التي يشنها المخزن على جماعة العدل والإحسان بالناظور وبمختلف مناطق المغرب رغم قانونيتها وضدا على كل الشعارات التي يرفعها، نؤكد تشبثنا بحقوقنا كاملة مع نبذنا للعنف بكل أشكاله، وتمسكنا الصادق بالحوار والصراحة والوضوح من أجل إخراج بلدنا من الكوارث التي يتخبط فيها منذ أمد بعيد.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم.

الناظور في 29 نونبر 2006