قررت المحكمة الابتدائية ببركان يوم الخميس 30 نونبر 2006 إحالة قضية محاكمة ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان للمداولة وحدد تاريخ جلسة النطق بالحكم يوم الخميس 7 دجنبر 2006.

وشهدت المحكمة منذ الساعات الأولى من الصباح تطويق أمنيا مكثفا وإنزالا لفيالق من القوات المخزنية في محاولات لثني الجموع الغفيرة من أعضاء الجماعة والمتعاطفين معها من حضور الجلسة.

وقد ابتدأت المرافعات على الساعة التاسعة وعشرون دقيقة، حيث أعطيت الكلمة في البداية للمتهمين، وهم السادة: عبد الصمد بكاوي وعبد الحكيم حاجي وامبارك الكمري المتابعين بالتهمة العجيبة البليدة “عقد تجمعات عمومية بدون تصريح مسبق”، الذين أكدوا على قانونية الجماعة وقانونية لقاءاتها واجتماعاتها وأن هذه المجالس كانت تعقد منذ عدة سنوات، لتعطى الكلمة لهيئة الدفاع التي ضمت أزيد من عشرين محاميا، من عدة هيئات بالمغرب، فكانت المرافعات مليئة بالحجج الدامغة، بينت الظروف التي يحاكم فيها أعضاء الجماعة وأن الملف سياسي بامتياز، حتى أن النيابة العامة لم تتنطق ببنت شفة ولم تعقب على مرافعات السادة المحامين. لتقرر المحكمة في الختام إحالة القضية للمداولة لجلسة 07 دجنبر 2006.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.