بيان

بوعرفة في: 26/11/2006

في ظل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتأزمة التي تكتوي بنارها فئات عريضة من أبناء الشعب المغربي عموما، وإقليم فجيج على الخصوص نتيجة للسياسة الحكومية الفاشلة في مقاربة وتدبير المشاكل الأساسية للمواطنين (الشغل، الصحة، السكن، التعليم…). تتابع جمعية المجازين المعطلين ببوعرفة بانشغال عميق وتعبئة شاملة الاحتقان الاجتماعي الناتج عن الزيادة الصاروخية في أسعار المواد الأساسية وفواتير الماء والكهرباء. كما تقف الجمعية على ما يعرفه الموسم الدراسي الحالي من تعثر في الانطلاق (تفاريتي، الفرعيات بالعالم القروي….). بالإضافة إلى الخصاص المهول في الأطر التربوية والإدارية، الأمر الذي يتناقض مع شعار الوزارة الوصية حول جودة التعليم وحق أبناء الفقراء في التمدرس. وقد زاد من تعميق المشكل سياسة الحلول الترقيعية (الضم، الإعارة، التكليفات، العقدة…) التي ينتهجها المسؤولين بالإقليم في حين يعج الإقليم بحاملي شهادة الإجازة المعطلين بمختلف التخصصات.

وأمام هذه الأوضاع المأساوية نعلن ما يلي:

1. مشاركتنا المكثفة في الأشكال النضالية التي تقوم بها التنسيقية المحلية لمناهضة غلاء الأسعار الداعمة لنضالات الجماهير الشعبية.

2. إشادتنا بمستوى النضج ووعي تلاميذ ثانوية القاضي عياض التأهيلية في الدفاع عن حقهم في التمدرس.

3. دعمنا لنضالات تلاميذ الثانوية ودعوتنا السلطات الإقليمية لتحمل مسؤوليتها لإنقاذ الموسم الدراسي.

4. رفضنا المطلق لأي حل ترقيعي لمشكل الخصاص (الضم، التكليف، الإعارة، العقدة…).

5. تحذيرنا السلطات الإقليمية من مغبة جلب أطر من خارج الإقليم لسد الخصاص وتكرار التجربة السابقة الفاشلة (جلب أبناء الصحراء).

6. استعداد الجمعية للرد عن هذه السياسة بأساليبها الخاصة.

7. استنكارنا لسياسة التماطل والتسويف التي ينهجها المسؤول الإقليمي كسابقيه في معالجة الملف المطلبي.

8. نشد بحرارة على أيدي كل الهيئات المناضلة والمعانقة لهموم الجماهير الشعبية.

وعاشت ALCB إطارا مناضلا ومكافحا

عن المكتب