شرعت المحكمة الإدارية بمدينة الدار البيضاء البت في قضية الطرد الجائر الذي تعرض له الدكتور نور الدين عادل من عمله بالمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بمدينة ببني ملال، وذلك على خلفية الملاحقات المخزنية المستمرة التي تتعرض لها جماعة العدل والإحسان. وكانت الجلسة الأولى لهذه المحاكمة ) 2006/11/15 ( قد أجلت إلى تاريخ 2006/12/12.

ويذكر أن الدكتور نور الدين عادل يواجه بالمحكمة الابتدائية بني ملال دعوة قضائية أخرى تحت تهمة: “إهانة موظف أثناء قيامه بعمله” بعد شكاية كاذبة من طرف المندوب الجهوي للشؤون الإسلامية ببني ملال مفادها أن السيد عادل “اقتحم مكتبه وشتمه وهدده بالقتل”، وهو الأمر الذي نكل فيه الأمر والحكم لله “إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون” صدق الله العظيم.